Présentation

وصف المخبر :

في ظل التحول نحو اقتصاد المعرفة تواجه المنظمات و الاقتصاديات المحلية العديد من المعوقات الداخلية والالتزامات الخارجية التي تقلل من إمكانية تحقيقها لأداء  متميز و تنافسي، الأمر الذي يفرض من جهة على مختلف تلك المنظمات  والاقتصاديات المحلية ضرورة البحث عن أفضل المداخل، والنظم، والاستراتيجيات، والتقنيات التسييرية الحديثة والمتميزة التي  تمكنها من  الاستثمار الفعال لمواردها الداخلية بسبب قدرتها على الإبداع والتجديد وتحقيق الأداء المتميز، الاستراتيجي.

و من جهة أخرى تفرض العولمة المتسارعة على الاقتصاديات المحلية ضرورة الإدارة الفعالة  لمواردها بنجاعة واستثمارها بشفافية وكفاءة عالية، و اختيار انسب السياسات الاقتصادية بغية تحقيق الأداء المتميز المؤدي إلى التنمية المستدامة.  وفي ظل التحولات الجذرية و الهيكلية التى تشاهدها معظم دول العلم النامي و الحديث المتقدم  خاصة بعد الحرب الباردة وسقوط جدار برلين و انهيار المعسكر الشرقي بقيادة الاتحاد السوفياتي سابقا و تحول النظام العالمي الى الاحادية القطبية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية وظهور في الاوينة الاخيرة منافسين جدد مثل الاتحاد الاوروبي وكذلك اتحاد دول اسيا أدى الى ظهور مستجدات على الساحة الدولية والذى ادى بدوره الى فرض اشكاليات التحول متجددة داخل هذه الدول  وبالطبع داخل دول العالم الثالث أى النامية و بالتالى كيف يمكن دراسة هذه التحولات الجذرية و الهيكلية فى المجالات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و حتى القانونية الدستورية المؤسساتية مرور بالتجريبية الجزائرية في هذا المجال.

ذلك أن اندماج الجزائر في الاقتصاد العالمي المبني على المعرفة يتطلب ضرورة سعي مختلف المؤسسات الاقتصادية الجزائرية إلى تثمين مواردها الداخلية، وكفاءاتها الإستراتيجية، ورصد المعرفة الكامنة لدى الموارد البشر